همسات

سادات

بقلم  أمل مهدي

سادات الدنيا يا عمري أنحنوا ليك 

وموتك صحيح غدر لكن موتة تليق بيك
هامتك للسما مرفوعة
وشفايفك بتقول شهادة مش مسموعة
والعدو قبل الحبيب كانت قلوبهم عليك موجوعة
مكرك مالوش مثيل وقدرت تغلب الشياطين
أستقبلوك الصهاينة كأنك بتملك قنابل هيدروجين
بقينا سادات الدنيا في عصرك
رجعت العزة بفضل الله ثم جنودنا وبنصرك
وتاريخك مهما حاولوا يشوهوه يوصف للحاقدين أصلك
جنب الهرم هرم أول
وحال مصر كان همك الأول
وفي قلب كل عربي غيور أنت حبه الأول
يا قيمة وقامة وحكاية عشقت البلد دي بلا غاية
ملامحك ملامح أرضي جوايا
بالنخل والعصافير والسما وقت الشروق ونسيم عليل
يحيي الأمل ويلهم بأعظم رواية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق