منوعات

حكاية صورة

 

أحمد أبوالعلا

الصورة لأحد المهن القديمة، ألا و هى مهنة “المكاري”

و السؤال ما هى مهنة المكاري ، و ذلك لأن الكثير منا لا يعرف عن هذه المهنة المندثرة في مصر .

و الحكاية أن عندما كانت البغال و الحمير هي الوسيلة الأسهل و الأرخص في مصر المحروسة أيام زمان ، ظهرت مهنة كانت منتشرة في تلك الأيام و هي مهنة “المكاري”.

خلال القرن التاسع عشر إنتشرت هذه المهنة و ضمت عدد كبير جداً من العمال مقارنةً بالمهن الأخرى التى كانت موجودة في ذلك الوقت.

و الموضوع ببساطة أن المكاريون يؤجرون دوابهم للمارة كوسيلة للمواصلات و حتى يجذبوا أكبر عدد من الزبائن كانوا يهتموا إهتماماً بالغاً بالبغال و الحمير من حيث النظافة و كانوا يقوموا بتزين تلك الدواب للفت الأنظار إليها.

و كان للمكاريون مواقف كثيرة عند ميادين المحروسة و أبوابها المختلفة.

و عادةً ما كان يمتطي العلماء و الأثرياء البغال بينما يمتطي عامة الشعب و النساء الحمير .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق