المزيد

العصار يبحث مع محافظ الدقهلية سبل تعزيز التعاون المشترك

متابعة – عبدالصبور بشير

استقبل الدكتور/ محمد سعيد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربى، الدكتور/ أيمن مختار محافظ الدقهلية لبحث سبل تعزيز التعاون المشترك لتنفيذ عدد من المشروعات التى تخدم المحافظة، وذلك بمقر ديوان عام وزارة الإنتاج الحربى .

فى بداية اللقاء تم الترحيب بالمحافظ والوفد المرافق لسيادته، وأكد ” العصار ” على تطويع جميع الإمكانيات والخدمات بالإنتاج الحربي لصالح تنفيذ العديد من المشروعات بالمحافظة ومن بينها إنشاء عدد (3) مصانع لتدوير المخلفات ليتم تغطية جميع قطاعات المحافظة فى ضوء إستكمال الوزارة المرحلة الثانية من منظومة تدوير المخلفات الجديدة بالتعاون مع وزارتى البيئة والتنمية المحلية.

وأكد “العصار” خلال اللقاء على حرص الوزارة على استغلال كافة إمكانياتها التكنولوجية والبشرية من أجل تنفيذ المشروعات القومية، وتقديم كافة أنواع الدعم من آلات ومعدات ثقيلة تدخل فى تنفيذ المشروعات التنموية والخدمية بمحافظة الدقهلية ، وتوفير كافة متطلباتها من معدات وعربات “ماز” وكذلك المطهرات والكمامات الخاصة بالإجراءات الوقائية لمواجهة فيروس “كورونا” ، وذلك فى إطار التكامل بين مؤسسات الدولة والإعتماد على المكون المحلى ، وبما يعود بالنفع على أهالى المحافظة.

من جانبه، أشار الدكتور/ أيمن مختار محافظ الدقهلية إلى ثقته فيما تمتلكه شركات الإنتاج الحربي من خبرات صناعية وإمكانيات ومقومات تكنولوجية وبشرية ومؤسسية تمكنها من المساهمة فى تنفيذ الخطة الاستثمارية للمحافظة بالدقة والسرعة المطلوبة، مؤكدا على رغبته فى التعاون مع “الإنتاج الحربي” من أجل إمداد المحافظة بالمعدات الخاصة بالتعامل مع المخلفات وحماية البيئة لتطوير منظومة إدارة المخلفات وتحسين الأوضاع البيئية والصحية والمعيشية للمواطنين إلى جانب معدات المرور والحماية المدنية .

وأكد الطرفين على تعظيم الإستفادة من المشروعات التى سيتم تنفيذها بالإعتماد على مكونات وآلات ومعدات محلية وذات جودة متميزة ، والمساهمة فى تنفيذ العديد من مشروعات التطوير الأخرى بالمحافظة.

وفى نهاية اللقاء اتفق الطرفان على تشكيل لجنه مشتركة لمتابعة الموضوعات المشتركة بين الطرفين ، وعلى قيام وفد من المحافظة بزيارة الشركات التى سيتم التعاون معها فى مجال توريد المعدات خلال الأسبوع الجارى لتحديد المعدات المطلوبة وبدء التعاون المشترك .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق