مقالات

“صغيرتي” بقلم نهى عراقي

 أبعث رسالة لكل أنثي كادت الحياة تهلكها وتسقط بها إلی الهاوية بسبب برائتها وطيباتها المفرطة، وكثيرأ مرت عليها النسائم في صورة عواصف، حتي الربيع اتقلب خريف.

أقول لها لا تبالي ولا تيأسي فالطبيعة دائماً تنتصر. الحياة مازالت مليئة بالحكايات .

إنهضي صغيرتي وأرفعي رأسك شامخه..إنطلقي .. حبي إعشقي إبحثي عنه في كل الأزمنه في كل الأمكنه وأحذري عمرك من الضياع. لاتقف الحياة علي أحد كوني طموح من تخلي وكذب.

تتساقط الأوراق وتنبت من جديد، تحترق الأشحار في الغابات ثم تنبت من جديد تقتلع الرياح الشراع ونعبر من جديد تحدي الحياة إبتعدي عن العناد فالعناد فيه الخراب .

أما التحدي هو التغلب علي الفشل بالنجاح لا تأخذي الأمس معكي للغد دعي ماسقط من أوراق علي الأرض ، إنظري للإمام لا تلتفتي للوراء .

 إن كانت الحياة لا تحبنا فهي تستسلم للشجعان ،الحياة لاتحب الضعفاء. إخطأي لا تخافي من العقاب لكن خافي من الضياع. تعلمي ولا تعودي لنفس الخطأ إبدئي من جديد دائماً بكل ثقة ويقين في خالقك ..ما كان ربك نسيأ ، أراكي مني تخجلي إذا خاب الظن بمن عليه راهنتي لا تخجلي كلنا راهنا وخاب ظننا، عليكي أن تتعلمي فالحياة ماهي إلا دروس علي هيئة بشر. هذه ضريبة الحياة..

يخيب ظننا بمن وهبناهم أرواحنا إن خاب الظن بهم فلا يجب نعطيهم الفرصة ليحرقوا أرواحنا ” لن اعيش طويلا هذه وصيتي” ولا تحكمي متسرعه إنتظري إكتمال الصورة ثم أحكمي لا تنتظري من الحنظل سكراً ولا من الشوك عنباً . إن كنت لا أستطيع نزع الشوك من طريقك لكني أستطيع أن أعلمك كيف تتجنيه في طريقك ،وإن حدث وجرحك الشوك تعلمي أن تتحملي الألم فكل جرح وألم يعطيكي مناعه ضد أي صدمات قادمة فالأشواك لن تنتهي ما دامت الحياة ، تعلمي المواجهة ، فأنا لن أعيش مدي الحياة. إتخذي مبدء الوسطية لا تبالغي في حبك أو كرهك ولا تعطي كل الثقة إحفظي سرك في قبلك وبين أضلعك أنتي الأمينة عليه. أقبِلي علي الحياة لا علي البشر. كوني دائماً العزيِزة الغاليه حد السماء كوني الجوهرة المصونة المكنونة، كوني نجمة متلئلئة في السماء  كوني راقية لينة لطيفة، لاتكوني فظة متسلطة .

تعلمي فن التعامل مع شياطين البشر ، كوني صعبة عليهم مهما حاولوا الوصول إليكي كوني صعبة المنال عليهم. دائما إتقي خالقك ولاتغضبيه رضاءاً لبشر، إعلمي ما كان لله دام وأتصل وما كان لغير الله إنقطع وأنفصل. وأخيراً علمي أولادك أن جبل الحلال عالي ما يسكنه غير الملكات و لا يصعده غير الفارس .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق