همسات

ربما نفترق .. بقلم ماجد محمد طلال السوداني

 

العراق – بغداد

ربما نفترقَ

لن نلتقي مجددا

ربما تنتهي بيننا حياة الوفاق

رغم أن عشقي اليكِ

يعتلي كامل الاخلاق

تنفجرُهواجس قلوبنا بالخطواتِ

احلامنا في مهدها تموتً

قلوبنا لاهية

وسط زحمة الذكريات

نحزمَ حقائب الرحيل

قبل اللقاء

ربما كلانا نموتَ

قبل أن يراجعَ أحدنا دفاترهُ المليئةُ بالاخطاءِ

تحوي دفاتركِ كلمات مليئة بالافتراءِ

الاحزان تملأ قلوبنا بألمِ الفراق

ربما لقائنا

بارداً ضيق

دون مشاعرٍ دفءٍ

يطفئ بقايا ما في قلوبنا من ضياءٍ

دون انبهارٍ

دون أنتباه

ربما لقائنا

لن يكونَ في يومِ صيفٍ أوربيعٍ

ربما يكون تحت غيمٌ في يومٍ ممطٌر

في يومٍ ذات شتاء

ربما ذات يوم أنا وأنتِ عند مساء

نلتقي صدفةٌ في طريقٍ

أن اللهَ شاء

صامت لقاؤنا كالغرباءِ

يا ليتنا نلتقي صدفة ويحصلَ اللقاء

يا ليتني اليوم أعودُ للوراء

طفلٌ لن أكبرُ

بكِ لم ألتقِ

لن أمنحكِ بقايا عمري

لن تصبحي كل مناي

تموتُ كلمات قلبي على الشفاهِ

معاني الحياة تتشوهُ بالقهرِ بدون حياء

ماجد محمد طلال السوداني السوداني

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق