همسات

همسات إلى من حبها ملك الفؤاد بقلم علي الصفتي

أما لو كنت بجوارك
ماكان حدث لى ذلك
ياأمى بُعدك أفقدنى طعم الحياه
ياأمى لو لم يكن حراما لأذهقت روحى طمعا فى لقياكى
إن عادت بيا الحياه ماتركت حضنك وهلة
أدمعتى عينى وأدميتى قلبى
ياليتك دمتى لآخر الحياه
لم أذق حنانا كحنانك
ولم أرى بشاشة غير وجهك
تركتينى وأنا صغيرا فى دروب الحياه
هذا يكسرنى وذاك يجرحنى
وأنا أتماسك خوفا من أن يصلك عنى مكروها
وارى الثرى جسدك ولم يوارى صورتك من عيني
ليتنى مت قبلك ياأمى لكى لا أعانى
لوعة فراقك كالجمر تكوى كل أنحائى
من كتر حبى لك لم أرى مثلك ولا حتى قريبا من طباعك
رحمة الله عليكى ياأمى يامن تعبتى من أجلى وسهرتى الليالى .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق