أخبار السياحة

رئيس الوزراء يلتقي أمين عام منظمة السياحة العالمية

كتب/صلاح متولي
التقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، زوراب ليكياشفيلى، أمين عام منظمة السياحة العالمية. وحضر اللقاء الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار.
واستهل رئيس الوزراء اللقاء بالترحيب بليكياشفيلى، معرباً عن سعادته بأن تكون مصر هي أول دولة خارج القارة الأوروبية يزورها أمين عام منظمة السياحة العالمية، منذ بدء جائحة كورونا.
وقال المستشار نادر سعد، المتحدث الرسمي لرئاسة مجلس الوزراء، إن رئيس الوزراء أكد خلال اللقاء أن مصر كانت في طليعة الدول التي قامت بتطبيق الإجراءات الاستباقية لمواجهة فيروس كورونا، حيث تبنت الحكومة سياسات تقوم على إحداث قدر دقيق من التوازن بين ما تتطلبه الصحة العامة، وبين ما تقتضيه دواعي استمرار النشاط الاقتصادي، وهى السياسات التي ثبت نجاحها في تحقيق الهدف المنشود، دون الإضرار بالنواحي الاقتصادية ومعيشة المواطن.
وأضاف مدبولي أن الجائحة جاءت للأسف في توقيت كانت تحقق فيه السياحة المصرية أرقاماً تاريخية غير مسبوقة، من حيث عدد السائحين والعائد من السياحة، وسوف نستغرق بعض الوقت حتى ننجح في استعادة هذا الزخم مجدداً، بسبب عزوف معظم السائحين حول العالم عن السفر في الوقت الحالي.
من جانبه، أشاد أمين عام منظمة السياحة العالمية بما شاهده بنفسه من تطبيق صارم للإجراءات الاحترازية في المطارات والفنادق والأماكن السياحية التي زارها، مؤكداً أن مصر تطبق إجراءات احترازية في تلك الأماكن تفوق ما تطبقه بعض الدول الأخرى.
كما أثنى ليكياشفيلى على إجراءات الفتح المتدرج للقطاع السياحي، وفق خطة تتضمن إجراءات محكمة، لمراعاة ظروف الوضع الوبائي الذي يشهده العالم.
وأضاف المتحدث باسم رئاسة مجلس الوزراء، أن أمين عام منظمة السياحة العالمية أبدى تفاؤله بوضع القطاع السياحي في مصر، لا سيما بعدما لمسه خلال لقائه، صباح اليوم، بالرئيس عبد الفتاح السيسي من دعم ومساندة كبيرين من جانب القيادة السياسية المصرية لهذا القطاع الحيوي.
وخلال اللقاء، استعرض الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، وضع الحركة السياحية في مصر منذ الفتح التدريجي، حيث أشار إلى استقبال المحافظات الثلاث؛ جنوب سيناء، والبحر الأحمر، ومطروح ١٢٦ ألف سائح، ليس بينهم سوى حالة اشتباه وحيدة بكورونا، وهو إنجاز كبير يثبت نجاح وفاعلية الإجراءات التي تطبقها وزارة السياحة والآثار.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق