مقالات

نحمي نفسنا…نتعلم كلنا بقلم ياسمين مجدي

كل عام وأنتم بخير ها قد بدأ العام الدراسي الجديد بسلام رغم أنف الكورونا اللعينة التي كادت أن توقف لنا حياتنا ولكن بإرادتنا القوية نحن المصريين استطعنا الوقوف في وجهه ومحاربته بل والإنتصار عليه وها قد عاد التلاميذ لاستعادة نشاطهم الدراسي فقد عادوا لمدارسهم وفصولهم ولقاء الأصحاب مثلما يحدث كل عام ولكن كل ما جد علينا هذا العام أو على التلاميذ هو التباعد الاجتماعي وأخذ الاحتياطات اللازمة من نظافة وتطهير حتى لا يزيد هذا الفيروس بيننا فرب ضرة نافعة فعلا فلا نعرف أن الله قدر لنا هذا كي نعلم أطفالنا النظافة والطهارة الشخصية لأن هذا مهم في حياة كل إنسان حتى لو لا توجد تلك الكوروناوقد أعجبتني حملة التوعية التي بادرت بشنها وزارتي الصحة والتربية والتعليم من أجل انتشار الوعي بأهمية الطهارة للحد من انتشار الوباء بين الأطفال ونعود لما كنا عليه ونجلس في بيوتنا دون أن يتعلم أطفالناومن هنا كان الشعار لهذا العام الدراسي الاستثنائي “نحمي نفسنا…نتعلم كلنا” فعلا شعار في محله فأعجبني أن تلك الحملة تخاطب كل الناس والطلاب الذين من حقهم أن يتعلموا دون النظر إلى أي اعتبارات أو اختلافات اللون أو الدين أو حتى الجنس ولكن بشرط أن يحمي كل فرد نفسه وعلى الكل أن يعي تماما كيف يحمي نفسه من خطر هذا الفيروس ولكن هناك نقطة تم اغفالها من قبل القائمين على الحملة فنعم نحن نعلم أن تلك الحملة موجهة للطلاب بشكل أساسي الطلاب الكبار الذين تعدوا مرحلة الحضانة والابتدائي ولكن ماذا عن الطلاب الذين مازالوا في الحضانة والذين مازالوا في السنة الأولى للمدرسة كيف سيستوعبوا تلك النصائح والإرشادات فكان لابد عمل جزء آخر من حملة التوعية للأمهات الذين لهم طلاب مازالوا في سنة أولى حضانة فهو عالم جديد مازال التلميذ يكتشفه لأول مرة والأم أيضا فهم غير مدركين عما يدور الكون من حولهم ولا عن هذا الفيروس اللعين…ومن هنا أقترح على مسؤولي الحملة أن يكون هناك جزء آخر لهؤلاء بالتحديد للذين مازالوا يكتشفوا هذا العالم الجديد لأول مرة بأهمية توعية أبناؤهم لهذا ولكن من ناحية أخرى لا نغفل أن نشكرهم على اختيار الفنان أحمد أمين لتلك الحملة لأنه شخصية محبوبة ولديه القدرة على إقناع الأطفال بتلك الإجراءات المستجدة نظرا للفيروس المستجد ونشكر أحمد أمين لقبوله الإشتراك في تلك الحملة وإقناع الأطفال بها ومن مكاني هذا أناشد الأطفال والكبار وخصوصا الكبار الإستماع لتلك الحملة جيدا والجلوس مع الأطفال وشرح كل كلمة جاءت في الحملة لهم وشرح لهم معنى كلمة تباعد إجتماعي حتى نحميهم من خطر الفيروس ونقضي عام دراسي سعيد في أمان وسلام دون أيه خسائر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق