همسات

أمى

بقلم أبوعدنان

 

كنت فاكر نفسي كبرت

لاكن على مين

إللي رضعتني حب وحنين

واللي دارت على أبويا

بلاويا و أخطاءي من سنين

راجعت نفسي ياماي وحقك عليا

شوفتي مني الجحود

من وأنا لسة مولود

عيل صغير مفعوص

تحاوطيني بإديكي بحنان

وأعمل فيها زعلان

وتحميني وأنا بلبوس

واداري وشي وانكسف

وف عز البرد تدفي المية

طول الليل سهرانة

تعبانة وشقيانة

وأنا زي ما أنا

كني عايش في الدنيا ما ليش سنتين

أزعل وأتعصب وأشخط

تفرحي وتسقي الجيران شربات

وتتباهى و سط البنات

وطول الوقت حزينة مقهوره

ياحبيبتي معزورة

أنا اللي قلبي خلاص مات

بضحك مع إني شايف دموع العين

في كل مرة بغلط

كنت بتسامحي و تضمي

تبوسيني على خدي وتسمي

واللة ما أرتاح إلا على حجرك يا أمي

أنا آسف كسرت قلبك مرتين

يامة الدنيا لاهيني.

قد إية كنت جاحد و أناني

نسيت لهفه قلبك لما أقع

ودموعك لما أقول آه وأتوجع

نسيت الإيد إللي بتزق فيا لقدام و تدفع

لجل ما أكون إنسان

أنجح وأفلح وأفيد الناس وأنفع

بحب وشوق وحنين

أنا سماري من سمارك

أنا كوكب بيلف في مدارك

شيلتيني بين ضلوعك

وما رعيت سنك ودموعك

ووجعك و ألمك وخوفك و إنكسارك

ياحبيبتي أنا بحياتي مدين

وحشني حضنك الدافئ وبوسة على جبيني

أنا عارفك لساكي بتحبيني

محتاج لحنانك

وكل نساء العالم ما تحتويني

مانتي بحبك عودتيني

أقولك أنا غلطان وندمان

على كل السنين اللي فاتت

والجرح والأسى إللي سببتهولك

فسامحيني ياامي

ببكي ودموعي على خدي

ببكي وأنا حزين

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق