أكتوبر 16, 2021

جريدة الحياة نيوز

رئيس مجلس الادارة : نسرين رمزي

حدوتة: خناقة السوبر ماركت.. بقلم شيماء أبوزيد

كان ياما كان ياسادة ياكرام ولا يحلى الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام.
كان في زمان ولد صغنون اسمه ياسين، ياسين كلن ولد شطور وبيسمع كلام ماما وبابا.
في يوم من الأيام ماما كانت عايزة تروح السوبر ماركت تشتري طلبات للبيت، ياسين طلب من ماما انه يروح معاها.
ردت ماما بالموافقة لكن بشرط انه يمشي معاها مؤدب ويساعدها في شراء الطلبات. وافق ياسين على طول وفرح جدا وعلى طول جهز نفسه ونزل هو وماما وأول ماوصلوا؛ ياسين كل مايشوف حاجة يقول: ياماما انا عايز بسكوت، عايز لعبة، عايز حلويات، وكل شوية يطلب وماما تقوله مش دلوقتي مش عاملة حسابي وبعد شوية ماما قالتله هنجيب حاجة واحدة بس. لكن ياسين رفض وكل شوية يزعق والناس تبص لمامته باستغراب ويعيط ويتعصب…
ازاي ياسين بيزعق كدة!!! ازاي عايز ياخد كل حاجة معاه؟!
ماما زعلت جدا ورجعت البيت من غير ماتشتري اي حاجة خالص وياسين كمان كان زعلان ومتضايق علشان ماما مجابتش اي حاجة من اللي هو طلبها.
رجعوا عالبيت وحكت لبابا على كل اللي ياسين عمله.
بابا دخل غرفة ياسين وقعد يتكلم معاه
وقال: ياسين، ينفع اللي انت عملته؟!
رد ياسين وقال: بابا انا كنت عايز حاجات حلوة.
رد بابا وقال: كان ممكن تطلب بهدوء وأسلوب أفضل من كدة، انت زعلت ماما من تصرفك والسلوك ده مش صح خالص.
وانا متأكد ان ياسين ولد مؤدب.
رد ياسين وقال: انا آسف يابابا وأوعدك هتكون آخر مرة ومش هطلب حاجة غير لما أسأل ماما الأول.
طلب ياسين من بابا انه يروح معاه علشان يعتذر لماما عن اللي حصل.
ماما قبلت الإعتذار وقالتله: انا مش عايزة احرمك من أي حاجة تطلبها انت عارف اني بحبك وعايزة اجيب لك كل اللي نفسك فيه، لكن بالعقل….
في غيرنا كتير محتاج ومش لاقي حاجة خالص. احنا المفروض نجيب احتياجنا فقط ومش صح كل ماأشوف حاجة اقول عايزها.
وخلينا نتفق مع بعض ان بعد كده واحنا رايحين نشتري هنشتري حاجة واحدة فقط وتطلب بهدوء بيني وبينك من غير ماأي حد يسمعنا وكمان علشان انا اتأكد الفلوس الموجودة معايا هتكفي ولا لأ، طالما طلبت انك تنزل معايا فلازم تتحمل المسئولية كمان معايا.
وافق ياسين واعتذر لمامته مرة كمان وحضنته حضن كبير أوي ومن وقتها وياسين أصبح ولد جميل و متحمل للمسئولية.
وتوتة توتة خلصت الحدوتة حلوة ولا ملتوتة.