نوفمبر 27, 2021

جريدة الحياة نيوز

رئيس مجلس الادارة : نسرين رمزي

خالد كامل يكتب..في الصميم (الجونة والعريان)

الله يرحم زمان. وجمال فنانات زمان لما كانوا بيحضروا اكبر مهرجانات السينما في العالم.. زي مهرجان كان بفرنسا والاوسكار بأمريكا مثلا ….كسفراء يمثلون لنا القوي الناعمة.
ومن أرشيف الذكريات صورة تجمع كلا من سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة وصوت مصر الفنانة شادية في حضور أحد مهرجانات السينما خارج مصر وفي الصورة كانت ملابسهم في منتهي الاحتشام والوقار بالإضافة إلي الانطباع الرائع الذي يتركونه باسم بلدهم بعد المغادرة.
لكن السؤال اللي بيدور جوه دماغي من بداية مهرجان الجونة السينمائي واللي إنطلقت النسخة الأولي منه من خمس سنوات… مين اللي خدع الفنانات الحلوين بتوع بلدنا وقالهم أن اللي عايز النجومية والشهرة لازم يقلع هدومه؟؟؟؟؟؟؟ ويبين لحمه للناس علي عينك يا تاجر زي سوق النخاسة…. اللي كان موجود أيام الجاهلية.
ولشديد الاسف أصبح مهرجان الجونة ..(مهرجان الملط ) بل وأصبح أيضا مباراة من قبل نجمات السينما والدراما في كشف أجسادهم بالتعري بشكل في منتهى الاستفزاز ..فهمسا في اذنك ايتها الفنانة أو النجمة أو الممثلة الا تعرفين ان عقاب الله سبحانه وتعالي لادم وحواء لخروجهم من الجنة هو أن جعلهم بلا ملابس تسترهم.
أي أن الله عز وجل سبحانه جعل الستر في الدنيا نعمة وبركة وأن العري كان عقابا لهما لعدم طاعتهم لله في الاكل من الشجرة المحرمة.
*اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض عليك.