نوفمبر 27, 2021

جريدة الحياة نيوز

رئيس مجلس الادارة : نسرين رمزي

افتتاح أسطوري مُنتظر.. مصر تتزين لافتتاح طريق الكباش

كتب/صلاح علي زهير
النهاردة الخميس ٢٥ نوڤمبر الساعة السابعة والنصف مساء إفتتاح وإعادة إحياء أقدم ممر في التاريخ “طريق الكباش” المعروف عند القدماء المصريين بطريق الاحتفالات .. اللي بيبدأ من معبد الأقصر وبعد ما بيقطع مسافة أكتر من اتنين كيلو متر في أرض طيبة بيتفرع لفرعين عند معبد “موت”، عشان يحضن أكبر معبد في العالم وهو مجموعة معابد الكرنك، اللي بتتكون من 10 صروح اتبنت في عصور مختلفة .
الفرع الشرقي من الطريق بيوصل لحد الصرح العاشر في الكرنك، وعلى طول الطريق في الجنبين تماثيل شكل ابو الهول، والفرع الغربي بيمر في اتجاه معبد خونسو وده الجزء اللي بتاخد فيه التماثيل شكل الكباش .
ومجموعة تماثيل الكباش دي هي السبب إن الطريق كله يتسمى طريق الكباش رغم أن مش كل التماثيل ليها نفس الشكل!
طريق الكباش أو طريق الاحتفالات أتأسس في عهد الأسرة ال18، و اختاروا شكل الكباش لإنها بترمز للمعبود المصري القديم “آمون” .. و في عهد الأسرة ال30 الملك نختنبو الأول كمل طريق الكباش بتماثيل أبو الهول.
طريق الاحتفالات كان شاهد على واحد من أهم الأعياد السنوية وهو عيد “الإبت”، اللي كان بيحتفل بيه المصريين القدماء كل سنة في موسم فيضان النيل وكأنه عيد للحب بتتجمع فيه العائلة المصرية .
وكانوا بيعتبروا وصول فيضان النيل بالطمي هو الخير والبركة اللي هتحييهم باقي السنة وفرصة جديدة للأمل والخير .. اللي كان بيتم الاحتفال بيه عن طريق خروج تماثيل ثالوث طيبة وهما المعبود المصري القديم “آمون” وزوجته “موت” وابنه “خونسو”! في مراكبهم الذهبية متشالين على أكتاف الكهنة .
الرحلة بتبدأ من معابد الكرنك اللي تعتبر مقر عبادتهم الرسمي لحد ماتنتهي في معبد الأقصر مكان إقامة المعبود “آمون” و بيربط مابين المعبدين طريق الكباش.
و بتمشى بمحاذاة الموكب عربة الملك متأمنة بحشود غفيرة من الجنود، و مراكب شايلة كل أنواع الهدايا و القرابين والبخور والعطور ، و بتسبق خطواتهم خطوات الكهنة المرتلين للاناشيد الدينية و الراقصات والآلات الموسيقية و بيعدى الموكب فى حضور المهللين على شط النيل!
وبيوصل الموكب في النهاية لمعبد الأقصر اللي أتأسس في عهد الملك تحتمس التالت، و أعاد بنائه مرة تانية الملك امنحتب التالت، ومن بعدهم شارك فيه كتير من الملوك المصريين زى الملك سيتى الأول و الملك رمسيس التاني صاحب أكبر توسعات اتعملت فى تاريخ المعبد.