يناير 19, 2022

جريدة الحياة نيوز

رئيس مجلس الادارة : نسرين رمزي

السيسي بختام منتدى شباب العالم يعلن ٢٠٢٢ عاماً للمجتمع المدني

الكاتب و الإعلامي أحمد بهجت
جمهورنا الغالي الحبيب و في ختام منتدى شباب العالم يطل علينا السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي بإعلان عام ٢٠٢٢ عاماً للمجتمع المدني و يلخص الختام بثمانية توصيات رئيسية
نستعرضها لكم تباعاً :-
أولاً :- إعلان عام ٢٠٢٢ عاماً للمجتمع المدني بحيث تقوم إدارة المنتدى والجهات والمؤسسات المعنية بالدولة بإنشاء منصة حوار فاعلة بين الدولة وشبابها ومؤسسات المجتمع المدني المحلية والدولية.
ثانياً – تكليف إدارة المنتدى بتفعيل مبادراتها التي أطلقتها بإنشاء حاضنة عالمية لرواد الأعمال والمشروعات الناشئة والصناعات الصغيرة، وذلك بالتنسيق مع رئاسة مجلس الوزراء والجهات المسؤولة و التوسع في إشراك القطاع الخاص ومؤسسات التمويل الدولية وشركاء التنمية في هذه المبادرة.
ثالثاً – تكليف إدارة المنتدى بالتنسيق مع الجهات المعنية في الدولة لتكوين مجموعات شبابية من شباب مصر والعالم للمشاركة الفورية في إجراءات الإعداد لقمة المناخ السابعة والعشرين المقرر انعقادها في مدينة شرم الشيخ، وأنا على ثقة بأن هذا الشباب سيكون قادرا على إنجاح هذه القمة.
رابعاً – تكليف رئاسة الوزراء بإعداد تصور شامل مع شركاء التنمية لتحقيق امتداد إفريقي للمبادرات التنموية المتحققة في مصر وذلك في إطار المسؤولية الإقليمية للدولة المصرية تجاه محيطها الإقليمي.
خامساً – تكليف الأكاديمية الوطنية للتدريبة بإعداد برامج تدريبية متخصصة للشباب العربي والإفريقي لتطوير مهاراتهم لمواجهة التغيرات الناجمة عن جائحة كورونا والصراعات الحالية وفي مقدمتها تطوير القدرات الشبابية في ريادة الأعمال والتكنولوجيا.
سادساً – تفعيل إدارة المنتدى بتفعيل منصة حوار تفاعلي لشباب العالم وشباب مصر لتبادل الرؤى والأفكار على أن يتم عرض نتائجها بشكل دوري على مختلف مؤسسات الدولة لتكون رؤية استشرافية للدولة تجاه كافة القضايا والموضوعات ذات الاهتمام.
سابعاً – تكليف إدارة المنتدى والجهات المعنية في الدولة بإطلاق حملة دولية قوامها الشباب المصري وشبابا العالم المشارك في المنتدى للتعريف بقضايا الموارد المائية الدولية.
ثامناً – تكليف مجلس الوزراء بالتنسيق مع أجهزة الدولة ومؤسسات ذات الصلة بإعداد تصور يعبر عن رؤية الدولة المصرية لإعادة إعمار مناطق الصراع إقليميا و دولياً.
و في نهاية هذا الحدث العظيم الذي إعتبرته أكبر الدول بالعالم أنه إذ يبرهن على قدرة و قوة الدولة المصرية و التي تكتسب مزيداً من إحترام العالم بأسره و التي تعبر عن قدرة مصر على التحديات التي تواجه شباب العالم و رسم خريطة طريق مستقبلية لأغلب الشباب على المستوى الإقليمي
و الدولي على كافة الاصعدة و الأنشطة و أن الدولة المصرية
أصبحت قادرة و تستطيع إبهار العالم يوماً بعد يوم بقيادة سياسية على أعلى المستويات الدبلوماسية و الثقافية و الإجتماعية و العلمية و التي تلهم العالم يوماً بعد يوم مما يؤهلها لريادة خارطة طريق الشباب بالعالم في السنوات القليلة القادمة.