سبتمبر 27, 2022

جريدة الحياة نيوز

رئيس مجلس الادارة : نسرين رمزي

القباج تكرم فناني ومبدعي الدراما الاجتماعية المتميزة..لبلبة وأنوشكا ونيللي كريم وأحمد وفيق

كتبت رشا محمدي

التضامن الاجتماعي تعلن عن إطلاق “مرصد الأعمال الدرامية لقضايا الأسرة والمجتمع”

القباج: الدراما هي شكل من أشكال القوي الناعمة التي يمكن أن تساهم في التنوير والارتقاء بالذوق العام في تعزيز ثقافة الحوار.. وتستطيع أن تنقل الكثير من القيمِ الأسريةِ..وحقوق الإنسان..والعادات والتقاليد المصرية الأصيلة 

نتطلع لمسلسلات تتناول قضايا الأسر في المناطق المطورة الذين انتقلوا من المناطق العشوائية وغير الآمنة.. بعد ما أتعبتنا قلوبنا الأفلام التي أبرزت أسوأ ما فيها وكانت مثار اهتمام السينما والدراما 

السيد رئيس الجمهورية أكد أن الفن يساهم في التغيير المجتمعي ويطرح معالجة إيجابية لقضايا المجتمع..ولا يجوز أن يطرح خصومة بين المواطن والدولة 

الفنان نقيب المهن التمثيلية الدكتور أشرف زكي لم يتوان في التعاون مع الوزارة لتنفيذ توجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي للوزارة في دعم الحماية التأمينية للفنانين وتسهيل تحصيل اشتراكاتهم التأمينية.. وتطوير صندوق رعاية الممثلين

نظمت وزارة التضامن الاجتماعي أمسية احتفالية لتكريم الأعمال الدرامية الاجتماعية المتميزة للموسم الدرامي 2021-2022، بحضور مبدعي تلك الأعمال، من الفنانين وكتاب الدراما والمخرجين والجهات المنتجة لتلك المسلسلات، والإعلاميين والنقاد وكبار الكتاب، وأعضاء لجنة اختيار الأعمال المتميزة اجتماعياً، بالإضافة إلى ممثلي المؤسسات الدولية وممثلي منظمات المجتمع المدني المعنية بصناعة السينما والدراما والجمعيات الأهلية الشريكة للوزارة في برامج ومشروعات التنمية المستدامة.

وقد رحبت وزيرة التضامن الاجتماعي بالحضور من الفنانين ومن صناع الدراما ومن الكتاب والإعلاميين، وقامت بتسليم أصحاب الأعمال الفائزة درع الشكر والتقدير من الوزارة لمساهماتهم في إنجاح الأعمال الدرامية الهادفة ذات القالب الاجتماعي.

وأثنت القباج على الفنانة لبلبة بتاريخها الطويل في إثراء السينما المصرية، والفنانة أنوشكا التي تعكس حضور قوي للمرأة والأم المصرية، وأشادت بجهود الفنانة نيللي كريم في طرح القضايا بجرأة وموضوعية مثل الأحوال الشخصية، والمخدرات، وختان الإناث، وسجن النساء، كما رحبت الوزيرة بالفنانين أحمد وفيق، وشريف سلامه، ومصطفى درويش، وطارق عبد العزيز، ويوسف عثمان، وأحمد الشامي، وأثنت على أدوارهم في الدراما الاجتماعية التي صعدت بقوى خلال العامين الماضيين.

كما شكرت القباج السادة المؤلفين والمخرجين والمنتجين هاني كمال، مجدي الهواري، محمد العدل، محمد سليمان عبد المالك، محمد سلامة، كريم الشناوي، أحمد عبد الفتاح، ياسمين أحمد كامل، الذين ساهموا بدورهم في نسج القصص الأسرية والاجتماعية ومعالجتها بأسلوب غير مبتذل وإنما تميز بالرقي في أدائه ومحتواه ورسالته.

وعبرت وزيرة التضامن الاجتماعي عن سعادتها باستقبال الطفلين سليم مصطفى وريم عبد القادر، وأثنت على موهبتهما التي تم اكتشافها مبكراً والتي بالتأكيد ستساهم في تنشئة جيل من الفنانين المثقفين الذين يمكنهم المساهمة في عمليات التغيير المجتمعي التي نصبو اليها بشكل كبير.

وأكدت السيدة نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، أن الدراما هي شكل من أشكال القوي الناعمةً المصريةً، ويمكن توظيفها بشكل بناء لتنقل القيمِ الأسريةِ الإيجابيةِ والعادات والتقاليد المصرية الأصيلة، وهي بالفعل تستطيع أن تساهم في نشر التنوير وتعزيز التنمية والارتقاء بالوعي المجتمعي والذوق العام.

ووجهت القباج الشكر إلى القيادة السياسية لتقديرها للفن ودعمها لصناعة الدراما الهادفة، وتأكيد السيد رئيس الجمهورية أن الفن لا يجوز أن يصنع خصومة بين المواطن والدولة، بل يساهم في وضع حلول للقضايا الاجتماعية والظواهر المستحدثة على قيم وأخلاقيات المجتمع المصري.

كما أشادت الوزيرة بتوجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي للوزارة في دعم الحماية الاجتماعية والتأمينية للسادة الفنانين وتسهيل تحصيل اشتراكاتهم التأمينية، بالإضافة إلى تطوير صندوق رعاية الممثلين بعد سن المعاش، وقد جاء ذلك بمساعي مقدرة ومشكورة للفنان نقيب المهن التمثيلية الدكتور أشرف زكي الذي لم يتوان في التعاون مع الوزارة لإنهاء هذه المهمة بنجاح وبسرعة.

وأعلنت القباج عن إطلاق ومأسسة “مرصد الأعمال الدرامية لقضايا الأسرة والمجتمع” بالوزارة، ليكون جزءا من برنامج “وعي” للتنمية المجتمعية ومن كافة برامج الوزارة التي تستهدف الاستثمار في البشر وقضايا المجتمع.

وذكرت القباج بعض القضايا التي رصدتها خلال العامين الماضيين والتي تتفق مع رسالة عمل الوزارة مثل العلاقات الأسرية، والأحوال الشخصية، ودمج ذوي الإعاقة، والتربية الإيجابية، والمرأة الريفية، وعلاقات العمل، الزواج المبكر، ومناهضة التعاطي والإدمان، بالإضافة إلى قضايا الانتماء والمواطنة ومحاربة التطرف، وبالتالي، يمكن أن يتم توظيف هذه المسلسلات في الترويج للممارسات الحقوقية وللسلوكيات الإيجابية، بالإضافة إلى تعريف المواطنين بالخدمات التي تقدمها الوزارة أو طرح سبل معالجة مشكلات الحصول عليها.

ومن جانبها ألقت الدكتورة غادة جبارة، رئيس أكاديمية الفنون، كلمة حول الدراما وتأثيرها على المجتمع، أوضحت فيها أهمية الفن في تعزيز التعددية والاحساس بالانتماء والوعي بالهوية، وكيف حوّل التليفزيون الفن من رسالة تصل إلى ملايين البشر في كل مكان إلى فعل اجتماعي قوي، واستطاعت الدراما أن تساهم في استصدار قوانين تحمي الضعفاء بعد أن عرضت قضاياهم للرأى العام. وثمّنت جبارة احتفاء الوزارة بالأعمال الدرامية الاجتماعية، ودعتها إلى تبني مشروع لقياس مردود هذه الأعمال على الفئات المختلفة، لتساهم في صنع سياسات انتاجية للقضايا الملحة.

ولفت رئيس مهرجان الاسكندرية السينمائي الدولي لدول البحر المتوسط، الأمير أباظة، إلى دعم وزارة التضامن الاجتماعي للدراما والفنون، لإيمانها بدور الفن في تشكيل الوجدان وبناء الإنسان.